الرئيسية » » بخمس شجراتِ غابٍ | لانا المجالي

بخمس شجراتِ غابٍ | لانا المجالي

Written By Unknown on الخميس، 28 مايو 2015 | 7:24 م


بخمس شجراتِ غابٍ
يابِسة
في كفيّ اليُمنى
أعزِفُ كي يرقصوا؛
أولئك الذين سرقوا الموسيقى
وحولوا مجرى النَّهْر عن جسدي
جسدي النّاي
نهر العِنب
أولئك السُكارى
أعزف كي يسمعني البحّار
البحّار الذي لا يَنام
يأخذ بثأري
يوقظهم
حتّى أنام
***
(2)
الفِكْرة
أرميها
أُقلِّبُها
على وجوهِها الستّة
رؤية بعد رؤية
والرؤى حيواتٌ قصيرة.
الفِكرة
تُبعثِرُني
تُقلِّبُني
على وجوهِيَ العَشرة
عاشِقة بعد عاشِقة
والعشق
زبد شَوْق.
هنا فوق طاولة الليل
والفجرُ رهاننا
حيث لا تفوزُ إحدانا
ولا تمتهِنُ النّرد
يا للعتمةِ التي اقترفنا
لا شيء يضيء
إلا وجهك.
_________
(3)
هل رَسموني هُنا؛
كي أُزيِّنَ الجِدارَ في غُرفةِ المَعيشة؟
وتَسيل مِنّي ملامحي؛
ضاحِكة
عابِسة
غاضِبة
مُسْتَبْشِرة
حَزينة
عاشِقة
ملامحي الغَجريّة الحارّة
في الغرفةِ الباردة
في مِنفضة السّجائر فوق الطاولة
عَلى قماش السّتائر
في ثَقْبِ الباب
ملامحي الملوّنة بالباستيل
فَوْق الأريكة البيضاء؛
التي لَم تمدّ كفّها لنبوءات العرّافات
لَم تُلقِ بفُتات الخبز للعصافير من الشّبابيك
لَمْ تَفتح أزرار قمصانها العلويّة للنّدى
لَمْ يَنْحَل خَصرها مِن الرّقص
في الليالي التي اكتمل فيها القمر
لَمْ تَشْهَق لرؤيتك
لَمْ تَعشقك
الأريكة البيضاء الحياديّة؛
تلكَ التي لَمْ تتوقف عَن طلاء أظافر قدميها
بالأحْمَر
عِندما أعلنوا موتي في نشرةِ أخبار الثامنة.
هل رَسموني هنا؛
على الجدار
في غرفة المعيشة
كي أنتحِب بكاءً
عَلى مَوتي؟
________
(4)
السَّنة تُحتَضَر؛
تخلَعُ إصبَعَها قَبل الأخير،
وتنسى الخاتَم مُعلّقاً في هواءِ
( الرزنامة)؛
)الرُزنامة) المُمزّقة.
الهَواء الثَّقيل.
الخاتَم الفضيّ.
الخَرَزة السَّوْداء،
وخُرزَة في منتصفِ ظهرِي،
يَكْسرُها
.. غيابكَ.
____________
(5)
الكَلام;
الكَلام النيّء
عَن مواعيد إقلاع الطائرات
إلى المَنافي
وهبوط البالونات الملوّنة
منْ دواوين الشّعراء
عَنْ آلام المفاصل بعد الأربعين
وقطع حبل السُّرَّة عند الولادة
عن النِّسْوَةِ اللَّاتِي خَبْأن أصابعهن
في مِتحفِ الشّمْع
والرجال الذين رفعوها للنّصر في
كُتبِ التّاريخ
الكَلام؛
الذي قُلناه ُ
دون شهيّة
تركناهُ يَبْرُد فَوْقَ الطاولة
وخرجنا جَوْعَى
إلى
الذي لم نَقُله.
___________
*لا شيء يضيء، إلّا وجهك

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.