الرئيسية » » كـَآخرِ شيءٍ يُحَدقُ فِي السَرَابِ | لطفى العبيدي

كـَآخرِ شيءٍ يُحَدقُ فِي السَرَابِ | لطفى العبيدي

Written By Unknown on الأربعاء، 27 أغسطس 2014 | 9:02 م

كـَآخرِ شيءٍ يُحَدقُ فِي السَرَابِ
مَوتٌ يَجِيءُ لَطيفًا ,
مَوتٌ لاَ ينْتَظرْ ,
تُحَاصِرُنِي مُوجَةُ الغَيبِ
و أحَاصرُهَا بالشِعْر المنْثُورِ بلا قَوَافِي
كَـآخِر عُمرٍ أحبُّهَا
امْرَأةً كَانتْ تغْتَسِلُ بدَمَ الغِيَابِ المُقَفّى بالنَرجِس
هلْ أخُونَ حُضُورَها فِي المَجَازٍ ؟
هَلْ أمَزّقَ ذَاتَ المَعْنى
لـِتَكُنْ هِيَ تلْك الحَالمَةُِ بيِّ
فِي لَحْظَةٍ لاَزَورْديَّةٍ النُّعَاسِ ,,,


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.